8.jpg

الزراعة

كربلاء الحاضر ـ لمحة زراعية

Post on 02 أيلول/سبتمبر 2015

تعد كربلاء من المحافظات العراقية الزراعية لما تتمتع به من مقومات طبيعية فأرضها رسوبية خصبة ومياهها وفيرة ومناخها ملائم لنمو أنواع كثيرة من المزروعات تأتي في مقدمتها أشجار الحمضيات والنخيل تقع كربلاء في المنطقة الوسطى على الحافة الشرقية للهضبة الصحراوية غرب نهر الفرات على حافة البادية وفي وسط المنطقة الرسوبية من العراق وتقع الى الجنوب الغربي من محافظة بغداد والشمال الغربي من محافظة الأنبار تحدها من الشرق محافظة بابل ومن الغرب الصحراء الغربية وتحدها من الجنوب الغربي محافظة النجف أما مساحتها فتبلغ ( 856/52 كم ) يتصف مناخها بشكل عام بأنه حار صيفاً وبارد شتاءاً يميل للإعتدال في القسم الشرقي منها من حيث درجات الحرارة وتوزيع المطر والرطوبة النسبية خاصة في الجزء الذي يقع ضمن منطقة الهضبة يبلغ تعداد نفوسها حسب آخر إحصاء ( 072/787 ) نسمة حسب إسقاطات السكان لمنتصف عام 2004 وهي تتألف من الوحدات الإدارية الآتية : مركز محافظة كربلاء / مركز ناحية الحر / ناحية الحسينية / قضاء عين التمر / مركز قضاء الهندية / ومركز ناحية الجدول الغربي / ناحية الخيرات .
والزراعة في محاظة كربلاء هي النشاط الإقتصادي الرئيس كونها تتوفر على مساحات زراعية واسعة تنتج مختلف المحاصيل تتقدمها التمور والفواكه بفضل كثرة وإمتداد بساتينها الغنية على ضفاف الأنهار وتزرع في كربلاء الى جانب الحبوب والخضروات والتمور والحمضيات محاصيل أخرى كالتبغ ( التنباك ) والعلف الحيواني وتربى في ريف كربلاء قطعان من الأغنام والبقر والجاموس نظراً لوجود المراعي الجيدة فضلاً عن تربية الماعز والدواجن تعتمد الاراضي الزراعية في سقيها بالدرجة الأولى على مياه الأمطار والآبار والعيون . وتسعى مديرية زراعة كربلاء بدعم وتوجيه من وزارة الزراعة الى تطوير وتحسين أنواع الحيوانات من الماشية والاغنام والدواجن وخلايا النحل والإهتمام بتربية الاسماك وذلك لغرض لتوفير الحليب والصوف واللحوم والبيض والعسل لسد الحاجة المحلية المتزايدة عليها وتتوزع المساحات الزراعية في عموم أراضي قضاء الهندية الذي تتنوع فيه المحاصيل كالحبوب والخضروات والتمور والعلف الحيواني إضافة الى محصول التنباك وفي أراضي الحسينية تنتج التمور والحمضيات والحبوب ومحاصيل أخرى وفي اراضي قضاء عين التمر هذه الواحة الخضراء المشهورة من إسمها بإنتاج أنواع التمور فضلاً عن المخضرات والرمان حيث تسقي بساتينها العامرة عيون تتدفق بالمياه العذبة وفي أراضي قضاء كربلاء المحيطة بمركز المدينة والتي تشتهر بإنتاج الفواكه والحمضيات والتمور إضافة الى أنواع الخضروات ومحاصيل العلف الحيواني ومن الجدير بالذكر أن المساحة الإجمالية للمحافظة بالدونم هي ( 2.013.900 ) دونم منها ( 303.397 ) دونم أراضي زراعية وهي تشكل نسبة 15% من المساحة الإجمالية ومنها ( 351الف ) دونم أراضي صالح للزراعة مقسمة إلى :-
103.166 دونماً بساتين
148.834 دونماً أراضي زراعية بيضاء
مساحة ما يسقى منها سيحا 28.612 دونماً
مساحة ما يسقى منها بمياه الآبار 106.100 دونماً
مساحة الاراضي غير الصالحة ( 52.397 ) دونماً ، ومن هذه الأرقام نعرف أن نسبة كبيرة من الأراضي لم تستصلح وهي بحاجة الى مشاريع عملاقة وإستثمارات وطنية وأجنبية لتحويلها الى أراضٍ زراعية منتجة ومساحات خضراء ثرية بمحاصيلها المتنوعة .

من كتاب زراعة كربلاء ـ مديرية زراعة كربلاء / ص : 27 ـ 29 . ( بتصرف )