المزارات المقدسة

مرقد ابراهيم المجاب

Post on 26 حزيران/يونيو 2016

مرقد السيد ابراهيم المجاب


والسيد ابراهيم هو ابن السيد محمد العابد المدفون في شيراز ابن الإمام الهمام موسى بن جعفرعليه السلام يقع مرقده الشريف في الزاوية الشمالية الغربية من الرواق المعروف باسمه في الروضة الحسينية ، وعليه ضريح لطيف الصنع من البرونز .

لقد أجمع المؤرخون وعلماء النسب ان السيد ابراهيم المجاب الضرير الكوفي هو أول فاطمي انتقل إلى الحائر الحسيني ، وآثر الاستيطان فيه بعد حادثة مقتل المتوكل في أيام ابنه المنتصر العباسي وذلك سنة 247 هجرية ، أي في منتصف القرن الثالث الهجري ، ولذا يلقب ابنه الأكبر بمحمد الحائري وهو الجد الأقدم للسادات ( آل فائز ) المعروفين اليوم في كربلاء بـ ( آل طعمة وآل نصرالله وآل ضياء الدين وآل تاجر وآل مساعد وآل سيد أمين ) ذكرها العلامة السيد محسن الأمين في موسوعته قائلاً : عن كتاب عمدة الطالب في انساب آل أبي طالب للسيد الشريف النسابة أحمد بن علي بن الحسين أنه قال : « وأما ابراهيم الضرير بن محمد بن موسى الكاظم عليه السلام فهو المعروف بالمجاب وقبره بمشهد الحسين عليه السلام معروف مشهور » . وفي رجال بحر العلوم وإنما لقب أبوه محمد العابد لكثرة عبادته وصومه وصلاته كما ذكر المفيد طاب ثراه في الإرشاد وغيره انتهى . أي ان المفيد ذكر كثرة عبادته لأنه قال ذلك سبب تلقيبه بالعابد .أما سبب تلقيبه ابراهيم المجاب فهو يقال أنه سلم على الحسين عليه السلام فأجيب من القبر والله أعلم بصحة ذلك وليس هو جد السيدين المرتضى والرضي كما يتوهم لأن جدهما ابراهيم ابن الامام موسى الكاظم عليه السلام .

وذكره النسابة الشهير ابن زهرة نقيب حلب في كتابه :« غاية الاختصار » فقال : وبنو المجاب ابراهيم بن موسى قالوا : سمي بالمجاب برد السلام وذلك لأنه دخل إلى حضرة أبي عبد الله الحسين بن علي فقال : السلام عليك يا أبي فسمع صوت وعليك السلام يا ولدي .

وقال الشيخ شرف الدين العبيدلي في كتابه ( تذكرة الانسان ) : ابراهيم الضرير الكوفي المجاب برد السلام يقول بعض ولده :

مـن أيـن للناس مثل جدي   موسى أو ابن ابنه المجاب
إذ خاطب السبط وهو رمس   جـاوبـه أكـرم الجواب

 وجاء ذكره أيضاً في كتاب ( نزهة أهل الحرمين في عمارة المشهدين ) هذا نصه : في الجواب عن أول من جاور الحائر المقدس من الاشراف الحسينية فاعلم ان آل ابراهيم المجاب ويقال له ابراهيم الضرير الكوفي ابن محمد العابد بن الإمام موسى الكاظم عليه السلام أول من سكن الحائر فيما أعلم ولم أعثر على من تقدم في المجاورة عليهم ، فإن علماء النسب كلهم ينسبون محمد بن ابراهيم المجاب بالحائري ويصفون ابراهيم المجاب نفسه بالكوفي ، وفي بالي إني رأيت انه كان ابراهيم المجاب الضرير مجاور الحائر وبه مات وقبره هناك معروف لكني لا أذكر الكتاب الذي رأيت فيه ذلك لكن نص الكل على أن أبنه محمد الحائري كان في الحائر وعقبه بالحائر كلهـم انتهى .

وعلق المؤلف نفسه بالنسبة لقبور بعض بني هاشم الشهداء وبعض أولاد الأئمة المحترمين قوله : ومنهم ابراهيم المجاب بن محمد العابد بن الامام الكاظم قبره في رواق حرم الحسين وهو صاحب الشباك وهو أول من سكن الحائر من الموسوية كان ضريراً يسكن الكوفة ثم سكن الحائر وقد وهم فيه السيد بحر العلوم في الفوائد الرجالية فظنه ابراهيم بن الامام الكاظم وانه ابراهيم صاحب أبي السرايا وهو وهم في وهم وعرفت التحقيق فيما وقد شرحت التفصيل في كتاب تكلمة أمل الآمل في ترجمة السيد المرتضى انتهى .

وجاء في كتاب ( بغية النبلاء ) ص 20 أقول : كانت قرية المجاب حتى سنة 1217 هـ سبعة عشر والف ومائتين _ على ما ذكره ابو طالب ابن محمد الاصفهاني في رحلة ( مسير طالبي ) في الصحن الشريف وعندما ألحقت بالروضة الطاهرة الأروقة الثلاثة الشرقي والغربي والقسم الشمالي أصبح عندئذ ضريحه في الرواق الغربي حيث الشمال كما هو عليه اليوم .

تلك هي بعض الآراء في السيد ابراهيم المجاب حاولنا عرضها قدر المستطاع ، وهي غيض من فيض أردنا التنويه عنها .