9.jpg

رجال العلم والادب

الشعراء الكربلائيون

Post on 11 تموز/يوليو 2016

الشعراء الكربلائيون

بدأت الحركة الشعرية من مدينة كربلاء منذ القرن السابع الهجري حتى يومنا هذا ، وقد انجبت عبر القرون عشرات الشعراء المجيدين النابغين ، أخذت قصائدهم بمجامع القلوب . وقد تعرض لذكرهم الكثير من المؤرخين والباحثين في آثارهم المخطوطة والمطبوعة . والى القارئ ابرز هؤلاء الشعراء :

اسم الشاعر ولادته

وفاته

فخار بن معد الحائري   630هـ
حسين بن مساعد ال عيسى   كان حياً سنة 917هـ
فضولي البغدادي   963هـ
نصر الله الفائزي الحائري   1168هـ
حسين مير رشيد الرضوي   1156هـ
الملا عبد الجليل الحائري   كان حياً 1241هـ
الحاج جواد بدقت 1210هـ 1281هـ
الشيخ قاسم الهر 1216هـ 1276هـ
الحاج محمد علي كمونه   1282هـ
الحاج محسن الحميري   1288هـ
الشيخ يوسف بريطم   كان حيا 1288هـ
الشيخ حسين الفتوني   1278هـ
الشيخ موسى الاصغر   1289هـ
الشيخ عمران عويد   1290هـ
السيد أحمد الحسيني الرشدي   1295هـ
الشيخ فليح حسون رحيم الجشعمي   1296هـ
الشيخ محمد فليح الجشعمي   1295هـ
الشيخ محسن أبو الحب 1235هـ 1305هـ
الشيخ علي الناصر السلومي 1250هـ 1300هـ
الشيخ كاظم الهر   1330هـ
السيد عبد الوهاب ال الوهاب   1322هـ
الشيخ أحمد بن درويش 1262هـ 1329هـ
السيد جواد الهندي   1333هـ
الشيخ مهدي الخاموش   1332هـ
الحاج عبد المهدي الحافظ   1334هـ
الشيخ محمد حسين بدقت 1255هـ 1335هـ
الشيخ محمد حسن ابو المحاسن   1344هـ
الشيخ عبد الحسين الحويزي   1377هـ

ومنذ قيام الدولة العراقية سنة 1920 والبيئة الأدبية تمثل امتداداً لما كانت عليه في السابق ، فقد ظهرت جمهرة من الشعراء والكتاب اغنوا الحركة الادبية في الوطن العربي عامة والقطر العراقي خاصة .

ساهمت مدينة كربلاء في تطور النهضة الادبية والحركة الفكرية في العراق مساهمة تستحق كل أكبار ، خلال مراحل تاريخية مختلفة . وقد ضمت بين حناناها جمهرة من خيرة الشعراء والادباء والمفكرين والكتاب كانوا المصابيح التي تتوهج في سماء الادب والمعرفة ، وقد سايروا التيارات الادبية المختلفة من خلال ندوات وأمسيات ومهرجانات شعرية ، ساعد ذلك على خلق مناخ ادبي تتوفر فيه كل الشروط اللازمة لنمو الادب . وقدم لنا الادب الكربلائي عبر الاجيال تراثا خالدا مليئاً بالمفاخر . وعاش الشاعر الكربلائي أحاسيسه مشبعاً بالروح الدينية والقومية ، وقد عكست لنا تلك البيئة صورا صادقة لمشاعره وتطلعاته في الحياة . وهو يقرض الشعر فيضمنه بعض ما يختلج في نفسه ويعتلج من شؤون هذه الحياة واوضاعها ، لذا فان انتاجه يتميز بالصدق والاصالة والواقعية . وهناك طاقات شابة متفتحة هي اليوم تقود حركة مباركة من حركات التجديد في كربلاء ، ونحن هنا نسرد للقارئ الكريم وجيزاً من سيرة حياة المشاهير من شعرائنا خلال القرن الثالث عشر والرابع عشر الهجري .

الجيل الاول (الشعراء المقلدون) السيد عبد الوهاب ال الوهاب

شاعر روحي صادق اللهجة ، متقد الوجدان ، لا يغره العلم ،ولا يطوح به الجهل ، مشهور بنزاهته وحرية ضميره واستقلال فكره ، بعيد عن الزلفى . كان له إلمام بعلم الجفر اضافة الى العلوم الدينية . وله قريض ينم عن روحية حساسة وشعور فياض . توفي سنة 1322هـ .

حسين الكربلائي

من اصدق الشعراء عاطفة ، فارس الصناعتين الفصحى والعامية . وقد ضرب فيهما بسهم وافر . ان موسيقاه تجذبك بعنف وتهزك واقعيته الى ابعد الحدود . وتوفي سنة 1328هـ .

الشيخ كاظم الهر

شاعر مبدع يمتاز شعره برقة اللفظ وفخامة الاسلوب . كان فاضلا جليلا ظريفا حسن الفكاهة والحديث توفي سنة 1330هـ .

السيد جواد الهندي

خطيب كربلاء المفوه ، شاعر موهوب ، تعرفه المحافل الادبية ، جاهد في معترك الحياة وكافح بلسانه وبنانه . عرف بالرأي الصائب ، والفكر السديد ، اختص شعره بمراثي آل البيت . توفي سنة 1332هـ .

الحاج عبد المهدي آل حافظ

وجه جليل ، وعلم شهير ، وسياسي بارع ، ذو ثقافة واسعة ، كان يجيد عدة لغات كالفرنسية والانكليزية والفارسية بالاضافة الى العربية رشح نائبا عن كربلاء في مجلس المبعوثان باسطنبول ، توفي سنة 1334هـ . له نظم رائق بديع يزخر بالعواطف الجياشة والاحاسيس المرهفة .

محمد حسن أبو المحاسن

شاعر بارع لا يبارى نصله ولا يمارى فضله . شعره مطبوع بطابع الوطينة الخالصة . كان أحد رجال الثورة العراقية ، نذر نفسه ووقف حياته لخدمة الوطن . له قصائد واشعار ملتهبة توغلت في أعماق القلوب لتلهب فيها حب التضحية وتقديس الوطن . توفي سنة 1344هـ/1924م .

الشيخ جعفر الهر

فاضل جليل ، شاعر سليم الذوق ، الا ان انصرافه الى القضايا الدينية منعه من الابداع في الشعر ، لذا فهو عالم اكثر منه شاعرا ، توفي سنة 1347هـ .

السيد حسين العلوي

شاعر مجيد في الفصحى والعامية ، يقطر شعره رقة ويلتهب حماسة . له شهرة طائلة وذكر جميل في الاوساط الاجتماعية والادبية ، توفي سنة 1364هـ .

الشيخ محسن أبو الحب

من بيت أدب وعلم ، خطيب كربلاء في وقته ، شاعر بارع ، عالج كثيراً من المواضيع الاجتماعية وعرف بمتانة السبك ورصانة القول ، توفي سنة 1369هـ/1949م .

الجيل الثاني (الشعراء المحدثون)

الدكتور صالح جواد الطعمة

شاعر مطبوع شغلته البحوث والدراسات الادبية في الجامعات الاميركية ، وهو أحد رواد الشعر الحر في العراق . اصدر ديوانينهما (ظلال الغيوم) و(الربيع المحتضر) وكتبا أخرى .

مهدي جاسم

شاعر لامع ، رحل الى بغداد ، طالما اتحف ابناء الضاد بآثاره الخالدة مثل : الحمأ المسنون ، وأفيون وجبال وفاكهة ، والعمة لؤلؤة ، ورباعيات قدس نخعي ، ورباعيات الخيام وغيرها .

مرتضى الوهاب

شاعر رحل بعيداً الى عالم الخلود سنة 1973م ـ 1393هـ ، اختص بتاريخ الاحداث شعرا ، الا ان شعره يصطبغ بصبغة الكلاسيكية والتقليد ، ولكنه يتميز بخيال خصب ويفيض بالمعاني الغزيرة . ساهم في كثير من المهرجانات وندوات الادب .

عباس أبو الطوس

شاعر وطني رحل بعيداً الى عالمه الثاني سنة 1958م ـ 1378هـ ، التزم الاتجاه السياسي في شعره ، وطالما تغنى بآلامه وآلام شعبه .

الدكتور ضياء الدين ابو الحب

رجل فكر وقلم ما زال مستمراً في العطاء ، فضله ظاهر من مقالاته وشعره الذي يشهد بطول باعه وحسن يراعه .

زكي الصراف

شاعر يكتب من ثمار روحه قصائده ، له شعر رقيق اللفظ ، موسيقي النغم ، حلو الايقاع ، اصدر مجموعة شعرية وجدانية باسم (ليالي الشباب) .

هادي الشربتي

شاعر مبدع ، من أصدق الشعراء عاطفة ، لقيت أشعاره من لدن الادباء والمثقفين حماسة منقطعة النظير ، لبساطتها وعمق محتواها .

صدر الدين الحكيم الشهرستاني

شاعر المناسبات الدينية الخالدة ، ورغم ذلك فهو لا يغفل عن نواحي الوجدان والنسيب ، اصدر مجلة «رسالة باسم الشرق» عام 1954م وجعل منها منبراً حراً تتبارى فيها أقلام الشعراء والادباء .

محمد علي الخفاجي

شاعر موهوب ، رزق حسا مرهفا وخيالا واسعا ، انضم الى مجموعة من المواهب الشابة ، وأصدر عدة مجاميع شعرية منها (شباب وسراب) و(مهرا لعينيها) و(انا وهواك خلف الباب) وغيرها .

علي محمد الحائري

شاعر مجيد خص المجلات العربية بقصائد ممتعة ، عرف بقريحته الوقادة وبراعته الفياضة ، ونحا منحى الاقدمين ، في معظم اشعاره التي تميزت بالطابع التقليدي نهجا واسلوبا .

عدنان غازي الغزالي

شاعر رقيق ، شق طريقه الشعري بجدارة ، قصر شعره على وصف الحب واجوائه واحاسيسه ، اصدر عدة مجاميع شعرية منها (عبير وزيتون) و(ارجوحة في عرس القمر) .

صالح هادي الخفاجي

شاعر معروف في الاوساط الادبية ، نشرت له بعض الصحف والمجلات المحلية شيئاً من نتاجه . يتميز شعره ببساطة التعبير وحداثة الاسلوب يتسم بمسحة تقليدية .

عدنان حمدان

شاعر ذو ثقافة واسعة وموهوبة واصالة ، له شعر متين السبك رقيق العاطفة ، متدفق الشعور ، تأثر بالنزعة الرومانتيكية .

شاكر عبد القادر البدري

من الشعراء المجيدين الذين لهم صولات في مضمار الادب ، اصدر مجموعة باسم «لمن يبتسم الصبح» وهي من بواكيره الشعرية التي تدل على المستقبل الذي ينتظره .

باسم يوسف الحمداني

شاعر رقيق الطبع ، اصدر مجموعتين شعريتين هما «مرافيء الظلال» و«فارس الصمت» . يحفل شعره بصورة النزعة الحديثة ، وتتميز الفاظه بوقع موسيقي .

وهناك اضافة الى من ذكرت شعراء آخرون لهم مكانتهم المرموقة في دنيا الشعر ، ولا يتسع المجال لذكرهم .

السيد محمد علي هبة الدين الحسيني (1883 ـ 1967)

عالم جليل وأديب تقي ، بيانه سهل وشعره سلس . كان شعوره القومي يتدفق بوطنية واخلاص منقطع النظير . عين وزيراً للمعارف في العشرينات ، وكان من رجال الثورة العراقية ، اضافة الى ذلك كان شاعرا مفلقا ، قوي الاسلوب ، وله مطارحات وتراسلات مع كثير من شعراء عصره . اصدر مجلة (العلم) سنة 1910 وله مصنفات كثيرة مطبوعة ومخطوطة .

الشيخ عبد الكريم كاظم النايف (1893 ـ 1945)

كان شاعرا مجيدا وأديبا تقيا وخطيبا مفوها ، اختص بالخطابة المنبرية . له قصائد نحا فيها منحى السلف ، وشارك أخدانه الشعراء في كافة الحلبات الادبية بكربلاء . وكان له في الشعر (التاريخ) المام واسع .

السيد محمد علي آل خير الدين

عالم فاضل حسن السيرة ، واسع العلم ، غاية في الذكاء وجودة القريحة يتسم شعره بالطابع الديني ، وهو يقول الشعر دون تكلف . نشرت له مجلة (المرشد) البغدادية قصائد ذات نفس طويل . .

محمد القريني( 1898 ـ 1977)

شاعر بليغ خفيف الروح ، حلو المحاضرة ، لطيف المعشر ، سلس القول ، عميق الفكرة . اصدر ديوانه (تغاريد الحياة) عام 1935 ، وله بضع قصائد ومقطوعات أخرى . وشعره مملوء بوصف الطبيعة وفلسفة الحياة توفي يوم 21/10/1977 .

الشيخ عبد الحسين الدارمي (1908 ـ 1960)

شاعر معروف كان يتمتع بسمو الاخلاق والنبل . انهى السطوح في الدراسة الحوزوية ، وكان مدرسا في الحوزة العلمية ، وأشغل الاشراف على مدرسة العلامة الخطيب الدينية ردحا من الزمن . طرق أبواب الشعر وأجاد فيها .

الشيخ هادي الخفاجي (1909 ـ ....)

خطيب شاعر حسن السيرة ، سلس القول ، عميق الفكرة في النظم والنثر ، انبرى نحو خدمة الحسين وعترته الطاهرة ، ويعتبر اليوم اشهر خطباء كربلاء . له نماذج حية من شعره قالها في مناسبات مختلفة .

الشيخ حسين البيضاني (1920 ـ ....)

شاعر بليغ ، عفيف النفس ، ومحدث بليغ يؤنسك بحديثه . تلوح على محياه ملامح الزهد . درس مقدمات العلوم في المدرسة المهدية الدينية على اساتذة فضلاء ، ثم تدرج في طلب العلم ، فأحاط بعلوم الادب وفرغ الى دراسة النحو وحاز قسطا وافرا منه . له شعر حسن يتسم بسعة خيال وديباجة رصينة ، واشتهر بالشعر (التاريخ) ، وله في ذلك قصائد في مختلف المناسبات .

السيد ابراهيم حسين العلوي (1923 ـ 1962)

شاعر مطبوع عرف بسعة الفكر وسمو الروح . يتميز شعره بحسن ابداع وقوة تصوير ورقة الفاظ . ساجل كثيرا من الادباء وطارحهم في كثير من مقطعاته الشعرية . وكان ينحو منحى أبيه في قرض الشعر ويترسم خطاه .

السيد حسين المرعشي (1920 ـ ....)

أديب فاضل وشاعر مطبوع ، وهو أحد الخطباء المشاهيرالمرموقين . اتصف بحسن السيرة وطيب السريرة . له آثار مطبوعة تدل على فضله . وقصائد كثيرة في مختلف المناسبات الدينية ، كما القى معظمها في الحفلات التي كانت تعقد في كربلاء .

ابراهيم حسن النصار (1929 ـ ....

ولع بالميل الى الأدب ، فقرض الشعر وله نماذج حية نشرت في مجلة الورود ، وهو شاعر متميز في حسن نظمه ورصانة شعره .

عبد الباقي رضا (1929 ـ ....)

شاعر موهوب وخطاط ماهر يكتب الخط الجيد . كان يتعاطى نظم الشعر ، وله قصائد متناثرة في المجلات والصحف تصور لنا شاعرية فياضة تجلت برصانة وقوة وابداع .

عبد المنعم عبود الجابري (1935 ـ 1967)

شاعر مقبول مات في عنفوان عمره وشرخ شبابه . له شعور قومي يتدفق بالوطنية والاخلاص . وله قصائد كثيرة في شتى اغراض الشعر يضمها ديوان مخطوط لدى أخيه الاستاذ كاظم الجابري .

عبد الجبار عبد الحسين الخضر (1935 ـ ....)

شاعر مطبوع أصدر مجموعة شعرية باسم (شهرزاد في خيام اللاجئين) وقصائد نشرت في صحف ومجلات محلية . وشعره منسجم الاسلوب رقيق السبك يفيض شعورا ولطفا ،أكثر قصائده في الشعر الحر ، اضافة الى ذلك فهو كاتب قصة .

عبد الستار محسن الجواد (1935 ـ ....)

شاعر قليل النشر ينظم الشعر التقليدي ، وله قصائد كثيرة تصور جوانب الشعر المختلفة يضمها ديوان مخطوط . وقد لاقى عوزا وضيقا وعقابيلا في السنين الخوالي ، الا انه استطاع بصبره وجلده ان يتغلب عليها .

علي الفتال (1936 ـ ....)

شاعر من جيل السبعينات ، يتصف شعره بالرصانة وحلاوة النغم والمحافظة على العمود الشعري ، اصدر مجموعة شعرية باسم (براعم صغيرة) وله مقالات وبحوث فولكورية نشرت في الصحف والمجلات العربية تعرب عن اطلاعه الواسع .

كاظم ناصر السعدي (1948 ـ ....)

شاعر مجدد له قصائد متناثرة هنا وهناك في شتى الاغراض تعبر عن آرائه ، ويتسم شعره بالبساطة والواقعية .

صاحب جابر الشاهر (1953 ـ 1982)

شاعر خفيف الروح ، عميق الفكرة ، متمتع بسمو اخلاق ونبل . له قصائد متفرقة في مناسبات مختلفة ، تخرج من جامعة بغداد وانقطع لممارسة الشعر الحر توفي يوم 29/7/1982 .

رضا صادق النقيب (1935 ـ ....)

شاعر عاطفي رقيق له نظم يتصف بالجزالة وقوة السبك وله في الاخوانيات مقطعات كثيرة جميعها في ديوان صغير باسم (شدو العندليب) .

فاضل عبد الرضا ديوان (1940 ـ ....)

شاعر مقل ، عرف بقوة الحس وارهاف الذهن والمحافظة على العمود الشعري . ولعل الكبت الذي لحقه من تدهور وضعه الاجتماعي هو السبب في عدم اشتهاره . له ديوان مخطوط يضم قصائد في أغراض شتى .

محمد زمان (1941 ـ ....)

شاعر قليل النشر ، قلما يشارك في الامسيات بسبب مرضه ، مع كونه واسع الاطلاع ، عميق الفكرة ، رصين العبارة ، له قصائد متناثرة في القديم والحديث .

عبد الرضا الصخني

شاعر له نظم رائق جزل اللفظ ، منسجم الاسلوب يسعى لتجديد أساليب الشعر واخيلته . نشر نماذج من شعره في الصحف والمجلات العراقية تصور قوة شاعريته . اصدر مجموعة شعرية باسم (خواطر) . ولم نعد نسمع له شعرا في الآونة الاخيرة .

اضافة الى ما تقدم ، فهناك شعراء آخرون سنشير اليهم لاحقا باذن الله .