5.jpg

الاسر والعشائر الكربلائية

آل كمونة

Post on 11 تموز/يوليو 2016

آل كمونة

اسرة عربية معروفة في كربلاء ، انحدرت من الشيخ عيسى كمونة الذي هاجر من ظهر الكوفة واستوطن كربلاء في أوائل القرن الثاني عشر الهجري ، ظهر فيها الشيخ مهدي بن محمد بن عيسى كمونة الذي تولى سدانة الروضة الحسينية ( 1258 هـ ـ 1272 هـ ) والشيخ مرزا حسن بن محمد بن عيسى كمونة الذي تولى سدانة الروضة الحسينية بعد وفاة أخيه ( 1272 هـ ـ 1292 هـ ) . ونبغ فيها الشاعر الأديب الحاج محمد علي بن الشيخ محمد بن عيسى كمونة المتوفى سنة 1282 هـ / 1865 م وله ديوان شعر مطبوع سنة 1367 هـ / 1948 م وقد ثبت في شعره تواريخ وفيات من عاصرهم من رجال الفكر ، ويضم قصائد كثيرة في رثاء ومديح آل البيت عليهم السلام . ومن أروع ماقاله في رثاء الإمام الحسين عليه السلام هذه الأبيات :

عرا فاستمر الخطب واستوعب الدهرا   مصاب أهاج الكرب واستاصل الصبرا
وطبـق أرجـاء البسيـطـة حـزنه   وأحدث روعـاً هـولـه هون الحشرا
وجاس خـلال الأرض حتـى أثارها   إلى الجو نقعاً حجب الشمـس والبـدرا
ومارت له حتـى السمـاء وزلـزلت   له الأرض وانـهـدت اخـاشبهـا طرا
وغير عجيـب أن تمـور له السماء   ومن أوجه تهوى السمـاء علـى الغبرا

ومنها قوله :

وأعظم بخطب زعزع العرش وانحنى   له الفلك الدوار محدودباً ظهرا
غـداة أراق الشمـر من نحره دماً   له انبجسـت عيـن السمـاء أدمعاً حمرا
فيا لـدمـاء قد أريقـت ويـا لـه   شجى فتت الأكباد حيـث جـرت هـدرا
وان أنس لن أنسى العوادي جواريا   ترضـى القرى من مصدر العلم والصدرا
ولن أنسـى فتيـاناً تنـادوا لنصرة   وللـذب عنـه عانقوا البيـض والسمـرا
رجال تواصوا حيث طابت أصولهم   وأنفسهـم بـالصبـر حتى قضوا صبرا

ومنهم المحامي الشيخ عبد الحسين بن الشيخ هادي بن الشيخ محمد بن المرزا حسن سادن الروضة الحسينية ( 1272 ـ 1292 هـ ) ابن الشيخ محمد بن الشيخ عيسى كمونة .