9.jpg

الاسر والعشائر الكربلائية

آل طعمة

Post on 10 تموز/يوليو 2016

آل طعمة

أقدم الاسر والبيوتات العلوية التي قطنت كربلاء في منتصف القرن الثالث الهجري ، يرتقي نسبها إلى السيد ابراهيم المجاب ابن السيد محمد العابد ابن الامام موسى الكاظم عليه السلام ، الذي استوطن كربلاء سنة 247 هجرية . وهو الجد الأعلى لهذه السلالة ، وكانت تعرف في القرون السابقة بالسادة ( آل فائز ) ولها في كربلاء وشفائة ( عين التمر ) بساتين ومسقفات وعقارات ، يرجع تاريخها إلى عدة قرون خلت . وقد أنجبت نقباء وسدنة وعلماء وأدباء وخطباء سجل لهم التاريخ سطوراً ذهبية لامعة .

افتتح العلامة الشيخ محمد السماوي الأسر العلمية في أرجوزته ( مجالي اللطف بأرض الطف ) بقوله :

وآل طعمة ذوي الأنساب   في الفضل والعلوم والآداب

أما أشهر علماء هذا البيت هو السيد السند والكهف المعتمد ( السيد طعمة علم الدين الفائزي الموسوي ) وهو الواقف لمقاطعة ( فدان السادة ) على أولاده الذكور سنة 1025 هـ . وكان السيد طعمة ( الثالث من علم الدين هذا عالماً جليلاً شهد له بذلك العلامة الشيخ أحمد بن الشيخ علي النحوي في وقفية فدان السادة التي يحتفظ بها مؤلف الكتاب .

ومن أبرز علماء الأسرة من المتأخرين السيد عبد الحسين الكليدار آل طعمة سادن الروضة الحسينية المتوفى يوم 12 شوال سنة 1380 هـ مؤلف التصانيف التاريخية المطبوعة والمخطوطة . وقد أشار إلى ترجمته عدد كبير من أرباب الفضل منهم شيخنا آغا بزرك الطهراني الذي تناول تاريخ الأسرة قائلاً :« آل طعمة من أسر المجد المعروفة في كربلاء ومن بيوت العلويين الأشراف القديمة ، فقد عرفوا في كربلاء منذ قرون طويلة وهم من آل فائز وفيهم سدانة الروضة الحسينية والروضة العباسية من قديم ومن معارف هذه الأسرة المترجم له ). وممن ذكر أعلام هذه الأسرة وتراجمهم الأستاذ الأديب غالب الناهي فقال:

ولله سر في علاك وإنما   كلام العدى ضرب من الهذيان

لو بعث المتنبي وأخذ إلى كربلاء ، وقيل له اختر لبيتك هذا ممدوحاً لما وجد عدا بيت آل طعمة ، فهم أقدم أسرة علوية شريفة النسب ، وهم ذوو جاه وسلطة في مدينة كربلاء ، وهم ذوو ثراء وغنى ، وفوق كل هذا هم ذوو علم وثقافة ، وقليل ممن تأتت له مثل هذه الحال يعني بالأمور العلمية ، فالسيد عبد الحسين الكليدار كان سادناً للروضة الحسينية وهو عالم فاضل وفيلسوف ومؤرخ له مكتبة عظيمة توازي المكتبات الكبرى في العراق كما أشار اليها الأستاذ جرجي زيدان في كتابه ( آداب اللغة العربية ) ومن هذه الأسرة سعادة الدكتور عبد الجواد الكليدار والسيد عبد الرزاق آل وهاب والسيد محمد حسن مصطفى الكليدار فكل واحد منهم عالم فاضل ومنها الأديبان الشاعران الدكتور صالح جواد الطعمة والسيد سلمان هادي الطعمة ، فهل يكون من الغريب ان تنجب أديباً عالماً مفكراً لغوياً كالأستاذ مصطفى السيد سعيد ؟ كلا ، وإنما الغريب ألا تنجب مثله .

إضافة إلى ماتقدم فهناك أدباء أفاضل آخرون أنجبتهم هذه السلالة منهم السيد صادق محمد رضا الطعمة ومصطفى الفائزي آل طعمة والدكتور عدنان جواد الطعمة وغيرهم كثيرون .

وهناك مصادر كثيرة تناولت تاريخ هذه الأسرة سواء منها مطبوعة أو مخطوطة .