مقتبس من كتاب

مستلات من كتاب

من الذنوب الكبيرة الفرار من الزحف

Post on 02 شباط/فبراير 2020

دين33


السابع والعشرون من الذنوب الكبيرة المنصوصة
(الفرار من الزحف) بمعنى الفرار من معركة الجهاد الشرعي في وقت يبلغ عدد ألأعداء اكثر من ضعفي جنود الإسلام، وقد صرّح باعتباره من الكبائر في الاحاديث الوارده عن رسول الله «صلى الله عليه واله»وامير المؤمنين «عليه السلام» والإمام ألصادق، والكاظم، والجواد «عليهم السلام».
وقد استدل على ذلك بالآيه 16من سورة الانفال حيث يقول ـ تعالى ـ «يا أيُها الذينَ آمنوا إذا لَقيتُم الذينَ كفروا زحفاً فلا تُولّوهمُ ألأدبارَ ومن يُولّهم يومئذٍ دُبُرَهُ إلا مُتَحرّفاً ِلقتالٍ أو مُتحيّزاً إلى فِئةٍ فقد باءَ بغضبٍ من اللهِ ومأواهُ جهنّمَ وبئسَ المصير» .
وفي الوسائل عن أمير المؤمنين«عليه السلام»قوله :
(وليعلم المنهزم بأنه مُسخط ربه، ومُوبق نفسه، وان في الفرار موجدة الله، والذلّ اللازم ، والعارُ الباقي، وان الفارّ لغير مزيد في عمره، ولا محجوز بينه وبين يومه، ولا يرضى ربه، ولموت الرجل محقاً قبل اتيان هذه الخصال خير من الرضا بالتلبس بها ، وألإقرار ـ عليها) «وسائل الشيعة /كتاب الجهاد».

الجهاد الإبتدائي والدفاعي:
الجهاد الشرعي على قسمين: إبتدائي ودفاعي.
الجهاد الإبتدائي هو ما يكون لأجل الدعوة الى الإسلام، وبسط العدل، ويبتدي فيه المسلمون بالحرب مع الكفار.
وهذا القسم من الجهاد مشروط بإذن الرسول «صلى الله عليه وآله»او الإمام «عليه السلام» او نائبه الخاص ، وعلى هذا ففي زماننا وهو زمن الغيبة الكبرى لا يشرع هذا القسم من الجهاد.
واما الجهاد الدفاعي فهو من ان يقصد الكفار الحملة على بلاد الإسلام ، ومحو آثار الإسلام وأصوله،او يقصدون الحملة على مجموعة من المسلمين ، لنهب اموالهم والتجاوز على أعراضهم ونفوسهم، ففي هذه الصورة يجب على عامة المسلمين الأقرب فالأقرب وجوبا كفائيا الدفاع وصدّ هجوم الكافرين، ومقاتلتهم، والجهاد في هذا القسم غير مشروط بإذن الإمام او نائبه.
والفرار من الزحف ـ الذي هو موضوع بحثنا ـ هل يختص بالقسم الاول او يشمل كلا القسمين؟
هنا قولان:
قال بعض بأنه مختص بالجهاد الذي يكون بإذن الإمام او نائبه الخاص (كما ان سقوط الغسل والكفن عن الشهيد مختص بهذا القسم) (1).
وقال بعض بانه شامل للقسمين.
وعلى من يريد التحقيق في هذه المسألة وفي سائر مسائل الجهاد مراجعة الكتب الفقهية .
.
من كتاب #الذنوب_الكبيرة. لمؤلفه السيد عبد الحسين دستغيب
لتصفح الكتاب كاملا، اضغط على #الرابط . . .
http://www.holykarbala.net/books/aqaed/thonob-kabera/index.html